• Share on Google+


تفتح الحديقة السرية للجمهور للمرة الأولى في تاريخها. تعود أصول المجمع إلى عهد سلالة السعديين، منذ أكثر من أربعمائة سنة مضت. أعيد بناؤها في منتصف القرن التاسع عشر من قبل قائد في الأطلس، وكانت الحديقة السرية منزل بعض من كبار الشخصيات السياسية في المغرب ومراكش.


الحديقة السرية، والتي لا يمكن لنا الآن الا أن نعشقها بفضل ترميمها مؤخرا، هي جزء لايتجزء من التقليد العظيم للقصر العربي الأندلسي والمغربي. وبالتالي يمكن للزائر أن يكتشف الحدائق والمباني التي يؤلفها والتي تشكل الكثير من الشهادات الإستثنائية للفنون والهندسة المعمارية الإسلامية.